كيف تتصرف بالماء المقروء عليه ؟

اذهب الى الأسفل

كيف تتصرف بالماء المقروء عليه ؟

مُساهمة  المستشار في الثلاثاء 26 أغسطس 2014, 12:43 pm



بسم الله الرحمن الرحيم


ماذا تفعل بالماء المقروء عليه القرآن ؟
هل يجوز سكبه في دورات المياه أم في أرض طاهرة أم تسقي به زرعاً ؟
هل يجوز الاغتسال في الحمامات بالماء المقروء عليه أم لا ؟
وهل يجوز أن يمس هذ الماء العورة ؟
وما حكم دهن الجسم بالزيت المقروء عليه وخاصة العورة ؟

هذه الأسئلة تجيب عليها مجموعة فتاوى تتعلق بهذا الموضوع منها ما تمنع ومنها ما تجيز وقد أخذتها من أكثر من مصدر

( 1 )
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فإن الرقية يشرع للمسلم الاستفادة منها ولو لم يكن مصاباً كما قال النووي وهذا الماء الذي قرىء عليه لا حرج في الشرب منه والاغتسال لكن يتعين تفادي صب الماء في مجاري الحمامات فلتبحثي عن وسيلة تغتسلين بها مع الحفاظ على الماء من المجاري الملوثة بالنجاسات ، والأولى أن يكتب القرآن بزعفران أو مداد طاهر ثم يغتسل به ويشربه المصاب ( مركز الفتوى )

( 2 )
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فتجب صيانة القرآن وما قرىء عليه عن أماكن القاذورات فمن أراد الاغتسال بماء قد قرىء عليه القرآن فإن عليه أن يغتسل في مكان طاهر إن أمكنه ذلك ، فإن لم يجد غير الحمام فليغتسل في إناء طاهر أو طست ثم يصب الماء في مكان طاهر
والله أعلم ( مركز الفتوى )

( 3 )
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فرش الحمام أو غيره من الأماكن القذرة بماء قرىء عليه شيء من القرآن أو اسم من أسماء الله تعالى فيه منافاة للأدب والتعظيم وقد قال الحق سبحانه { ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيرٌ لَهُ عِندَ رَبِّهِ } الحج 30 ، والله أعلم ( مركز الفتوى )

( 4 )
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فلا مانع من الاغتسال بالماء الذي قرئت عليه الرقية من القرآن والسنة ولو مس ذلك العورة وقد درج على ذلك السلف دون أن ينكره أحد فيما نعلم ، لكن الأولى للمرء أن يشربه دون الاغتسال به وقد نص العلماء على ذلك وعللوه بأن الغالب في الماء المتساقط من أعضاء المغتسل أنه يجري في البلاليع والمجاري
قال ابن المفلح في الآداب الشرعية : قال الخلال : إنما كره الغسل به لأن العادة أن ماء الغسل يجري في البلاليع والحشوش ، فوجب أن ينـزّه ماء القرآن من ذلك ، ولا يكره شربه لما فيه من الاستشفاء . أهـ.
والله أعلم ( مركز الفتوى )

( 5 )
سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز : هل يجوز الاغتسال بالماء المقروء في أماكن الخلاء ؟
فأجاب رحمه الله : نعم الاغتسال بالماء المقروء في الحمام ليس فيه بأس
وقال أيضاً : لا حرج من الاغتسال والوضوء من ماء زمزم وكل ماء مبارك ، وكذلك غسل الثياب به لعموم الأدلة ، والماء المقري عليه لا بأس أن يغتسل به في الحمام وفي غير الحمام

( 6 )
سئل فضيلة الشيخ المحقق صالح بن عبد العزيز آل الشيخ : ما حكم الاغتسال بماء زمزم والماء الذي قرىء فيه القرآن في بيوت الخلاء ؟
الجواب : لا بأس بذلك ، لأنه ليس قرآن مكتوب وليس فيه المصحف مكتوباً وإنما فيه الريق أي النفث والهواء الذي خالطه المصحف أو خالطته القراءة ، ومن المعلوم أن أهل مكة في أزمنتهم الأولى كانوا يستعملون ماء زمزم ولم يكن عندهم غير ماء زمزم فالصواب أنه لا كراهة في ذلك وأنه جائز . والماء ليس فيه قرآن إنما فيه نفث بالقرآن وفرق بين المقامين

( 7 )
موقع الاسلام بإشراف الشيخ محمد صالح المنجد : لا حرج على المسلم أن يغتسل بالماء الذي قرئت عليه الرقية الشرعية في الحمامات وأماكن الغسل المعروفة لأن كون وصف الماء مقروء عليه أمر معنوي غير محسوس

( 8 )
من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء : نعم يجوز للانسان أن يدهن بزيت الزيتون المقروء عليه القرآن ولا بأس أن يدخل الحمام بعد ذلك

( 9 )
وهذه فتوى من شبكة مشكاة الاسلامية : يجوز دهن العورة بالزيت الذي نفثت فيه الرقية الشرعية وقد قرر شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله أن " أثر الكتابة لم يبق بعد المحو كتابة ولا يحرم على الجنب مسُّه ومعلوم أنه ليس له حرمة كحرمته ما دام القرآن والذكر مكتوبان ، كما أنه لو صيغ فضة أو ذهب أو نحاس على صورة كتابة القرآن والذكر أو نقش حجر على تلك الصورة ثم غيرت تلك الصياغة وتغير الحجر لم يجب لتلك المادة من الحرمة ما كان لها حين الكتابة "
ويقال مثل ذلك في الماء الذي قرىء فيه فإنه لا يبقى أثر للقراءة فيجوز الاغتسال به في دورات المياه ومثله الزيت الذي نفث فيه فيجوز الادهان به في موضع العورة لأن أثر النفث غير باق

( 10 )
وقال الشيخ صالح الفوزان : ما في مانع أن يغتسل بالماء المقروء به في دورة المياه

( 11 )
قال الشيخ عبد الله بن الجبرين : نرى احترام هذا الماء الذي قرأ فيه أحد الناصحين ونفث فيه بآيات من كتاب الله تعالى كآية الكرسي وخواتيم البقرة وآخر سورة الحشر والفاتحة والمعوذتين وسورتي الاخلاص ونحوها ، فهذا الماء اكتسب شرفاً وأثراً حسناً ، فمن احترام كلام الله تعالى أن لا يهراق مع النجاسات والأقذار وأن يستعمل في داخل الكنف والمراحيض كما يدخل الكنيف بشيء فيه ذكر الله من أوراق وخاتم أو نحوها ، فعلى هذا إذا أراد أن يغتسل به فإن عليه أن يستعمله في مكان نظيف كغرفة أو خدر أو سطح أو نحوها
وقال : يجوز الدهان بالزيت الذي قرأ فيه الراقي سواء دهن الجسم كله أو جزء منه ولا بأس بالجماع بعد ذلك وقبل غسله وذلك لأن الزيت أو الدهن يتخذ علاجاً والقراءة لا تبقى فيه وإنما يبقى ذلك الريق الذي مرت به القراءة
وقال أيضاً : لا مانع من دهن العورة قبلاً كان أو دبراً بزيت أو دهن قد قرىء عليه لأن القرآن عرض والدهن مخلوق وإنما فيه أثر للقراءة

( 12 )
أما الشيخ الدكتور خالد المصلح فقد سئل : ما حكم استعمال الماء الذي قرىء فيه للاستحمام داخل دورات المياه ؟ وكذلك الزيت الذي قرىء فيه إذا وضع على الشعر فهل يجوز غسله داخل دورات المياه ؟
فأجاب : هذا السؤال يتكرر كثيراً والذي يظهر أن الأمر في هذا واسع ، وإذا استعمل مثل هذا الماء في الاغتسال في دورات المياه أو أنه ادّهن بزيت أو غيره وغسله في دورات المياه لا حرج في هذا فيما يظهر ، لكن لو أن الانسان توقى مثل هذا لكان ذلك أفضل ولعله يؤجر على تعظيمه الماء الذي قرىء فيه لأن ذلك تعظيم للقرآن وليس تعظيم للماء ذاته ، المهم أنه إذا غسل ذلك في دورة المياه فلا حرج ولا أعلم في السنة ما يمنع من ذلك
انتهى

وبعد ، فهذه فتاوى متعارضة ومتناقضة ويبدو أنه لا يوجد في الكتاب ولا السنة ما يحرم أو ما يحلل وأرى - ولا أفتي - : احتراماً وتعظيماً لكلام الله تعالى أن يكون الاغتسال بالماء المقروء عليه أو الاغتسال من الزيوت والأدهان المقروء عليها ، في أماكن طاهرة ونظيفة بعيداً عن الحمامات ودورات المياه والمجاري ، ثم سكب الماء في أماكن طاهرة أيضاً ونظيفة حتى تتسرب إلى التربة أو تجف في الشمس أو أن يسقى به زرع فقد تؤجر
هذا في غير حالة الضرورة وإلا فلا بأس ، والله تعالى أعلم

وفي ظل تناقض الفتاوى أخي المسلم استفت نفسك واعمل بما يطمئن إليه قلبك

روى الامام أحمد عن وابصة بن معبد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له ( جئت تسألني عن البر والاثم ، فقال نعم ، فجمع أنامله فجعل ينكث بهن في صدري ويقول يا وابصة استفت قلبك واستفت نفسك ثلاث مرات ، البر ما اطمأنت إليه النفس والاثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر ، وإن أفتاك الناس وأفتوك )

نسأل الله التوفيق لما فيه الصلاح والفلاح




عدل سابقا من قبل المستشار في الإثنين 07 سبتمبر 2015, 7:04 pm عدل 1 مرات

المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 1960
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف تتصرف بالماء المقروء عليه ؟

مُساهمة  Braha14 في السبت 06 يونيو 2015, 2:26 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخي المستشار سؤال من فضلكم ما ذا نقرا على ماء للشرب للرقية...

Braha14
عضو مبدع
عضو مبدع

رقم العضوية : 38
ذكر عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 31/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف تتصرف بالماء المقروء عليه ؟

مُساهمة  المستشار في السبت 06 يونيو 2015, 4:01 pm


بارك الله فيك أخي
الموضوع لبيان كيفية التصرف بالماء المقروء عليه

أما سؤالك فهو سؤال عام فكل حالة لها قراءاتها
حدد المشكلة أو المطلوب فأخبرك ماذا تقرأ

وشكراً لمرورك

المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 1960
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى