حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء

اذهب الى الأسفل

حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء Empty حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء

مُساهمة  المستشار في الثلاثاء 02 يونيو 2015, 8:53 pm



حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء Images?q=tbn:ANd9GcTNkIPGYBWD623tPmNr4dR8C9VQq4_knnKpFxm37vgW-yXorD0Ewn1q-Fw

هل يجوز تنشيف الأعضاء بعد الوضوء ؟

نعم يجوز للإنسان إذا توضأ أن ينشف أعضاءه وكذلك إذا اغتسل يجوز له أن ينشف أعضاءه لأن الأصل فيما عدا العبادات الأصل الحل حتى يقوم دليل على التحريم

وأما حديث ميمونة رضي الله عنها أنها جاءت بالمنديل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن اغتسل فردها وجعل ينفض الماء بيده فإن رده للمنديل لا يدل على كراهته لذلك فإنه قضية عين يحتمل أن تكون المنديل فيها ما لا يحب النبي صلى الله عليه وسلم أن يتمندل بها من أجله ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم ينفض الماء بيده وقد يقول قائل إن إحضار ميمونة المنديل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم دليل على أن ذلك أمراًَ جائزاً عندهم وأمراً مشهوراً وإلا فما كان هناك داع إلى إحضارها للمنديل

وأهم شيء أن تعرف القاعدة التي أشرنا إليها وهي أن الأصل فيما سوى العبادات الأصل الحل حتى يقوم دليل على التحريم

( العلامة ابن عثيمين رحمه الله )



المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2054
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء Empty رد: حكم تنشيف الأعضاء بعد الوضوء

مُساهمة  المستشار في الثلاثاء 02 يونيو 2015, 9:02 pm



هل من السنة تجفيف الجسد بعد الوضوء أم ترك ماء الوضوء يجف بنفسه ،
لأنني سمعت عدة أقوال متناقضة حول هذا الموضوع ؟
وجزاكم الله خيراً


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :

فاعلم أولاً أن الخلاف في مسألة التنشيف دائر بين الكراهة والجواز وخلاف الأولى : قال الإمام النووي في المجموع : (ونقل المحاملي الإجماع على أنه لا يحرم ، وإنما الخلاف في الكراهة والله أعلم ) انتهى

فالقول بالكراهة في كل من الوضوء والغسل حُكي عن جابر بن عبد الله وعبد الرحمن بن أبي ليلى وسعيد بن المسيب والنخعي ومجاهد وأبي العالية ، بينما ذهب ابن عباس إلى كراهيته في الوضوء دون الغسل

أما القول بأنه خلاف الأولى أي : يستحب تركه فهو قول الشافعية في المشهور من مذهبهم

وأما القول بالإباحة فهو قول الجمهور قال النووي : (وحكى ابن المنذر إباحة التنشيف عن عثمان بن عفان والحسن بن علي وأنس بن مالك وبشير بن أبي مسعود والحسن البصري وابن سيرين وعلقمة والأسود ومسروق والضحاك ومالك والثوري وأصحاب الرأي وأحمد وإسحاق)

ومن أدلة القائلين بالكراهة حديث ميمونة رضي الله عنها الذي رواه البخاري وفيه : لما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم أتته ميمونة رضي الله عنها بالمنديل فردها
قالوا : رد النبي صلى الله عليه وسلم للمنديل مع وجود المقتضي دليل على الكراهة

وهو ما استدل به القائلون بأن التنشيف خلاف الأولى ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينه عنه مع عرضه عليه وإنما تركه فقط ، وغاية ما يفيده تركه له هو : أن الأولى تركه لا أكثر من ذلك ، كما احتجوا بأن البلل الموجود على أعضاء الوضوء أثر عبادة فكان تركه أولى

ولعل الراجح في المسألة هو مذهب الجمهور وهو القول بالجواز ، خصوصاً إذا كانت هنالك حاجة تدعو إلى التنشيف كالخوف من المرض مثلاً

والله أعلم

( مركز الفتوى )


المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2054
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى