حديث السبعين ألفاً

اذهب الى الأسفل

حديث السبعين ألفاً Empty حديث السبعين ألفاً

مُساهمة  المستشار في الأحد 14 يونيو 2015, 7:41 pm


حديث السبعين ألفاً Images?q=tbn:ANd9GcSabd1Qo0hWg6H5TYfX3L5ZjPCmV3QhemQsVdNhlU0E6nLItEtIy012sP1G

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعـد :

فقد ثبت عن النبي الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب ، هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون ...
رواه البخاري واللفظ له ، ومسلم وابن ماجه والترمذي وزاد :  مع كل ألف سبعون ألفا ، وثلاث حثيات من حثيات ربي عز وجل
وقال الألباني صحيح

وصفات السبعين ألفا ذكرت في الحديث وهي أنهم لا يسترقون أي لا يطلبون من غيرهم أن يرقيهم لكمال توكلهم على الله وتعلق قلوبهم به ، وإن كان طلب الرقية جائزا
وكذا هم لا يكتوون بالنار ، ولا يتطيرون أي لا يتشاءمون لأن التشاؤم منهي عنه

والصفة الجامعة لهذه الأمور هي كمال التوكل على الله وكمال تعلق القلوب به سبحانه وتعالى ، وليس في الحديث أنهم لا يمرون على الصراط فوق النار

وقد قال الله تعالى : { وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا* ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا }
مريم 71-72

الورود هو المرور على الصراط ، ومن الناس من يمر كالبرق وكالريح كما ثبت في السنة . ولا يعني هذا الحديث أيضا أن بقية المؤمنين يدخلون النار لأن مِنْ الْمُكَلَّفِينَ مَنْ لَا يُحَاسَبُ أَصْلاً ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً فتعرض عليه ذنوبه فيقال له : عملت كذا وكذا ثم يغفر له ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُنَاقَشُ الْحِسَابَ فيقال له : لم عملت كذا ، ومن نوقش الحساب عذب ؛ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، بل ورد في السنة ما يدل على أن ممن يحاسب قبل دخول الجنة من هو أفضل من هؤلاء السبعين ألفا

فقد قال الحافظ في الفتح : .... وقد أخرج أحمد وصححه ابن خزيمة وابن حبان من حديث رفاعة الجهني قال : أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر حديثا وفيه : وعدني ربي أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا بغير حساب ، وإني لأرجو أن لا يدخلوها حتى تبوؤا أنتم ومن صلح من أزواجكم وذرياتكم مساكن في الجنة ... فهذا يدل على أن مزية السبعين بالدخول بغير حساب لا يستلزم أنهم أفضل من غيرهم ؛ بل فيمن يحاسب في الجملة من يكون أفضل منهم ، وفيمن يتأخر عن الدخول ممن تحققت نجاته وعرف مقامه من الجنة يشفع في غيره من هو أفضل منهم

وقد ورد ما يدل أيضا على أن هؤلاء يحشرون من مقبرة البقيع ، فقد روى الطبراني عن أم قيس بنت محصن وهي أخت عكاشة : أنها خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى البقيع فقال : يحشر من هذه المقبرة سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب كأن وجوههم القمر ليلة البدر

والله أعلم


المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2069
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى