أسد وعقرب

اذهب الى الأسفل

أسد وعقرب

مُساهمة  المستشار في الأربعاء 01 يناير 2014, 3:33 am



بسم الله الرحمن الرحيم


روى أسامة بن منقذ رحمه الله وهو من قادة صلاح الدين الايوبي ، قال : كان عندنا أخوان وقد خرجا من اللاذقية باتجاه ( عقبة المنده ) التي تشرف على ما تحتها من البلاد فرأيا السبع - أي الاسد - وهو رابض قرب نهر في المنطقة

قالا : فوقفنا لا نجرؤ على النزول خوفا من الأسد ، فرأينا رجلاً قد أقبل فصحنا عليه نحذره منه فما سمعنا ، ثم تناول قوسه ووضع فيه نشابة ومشى متجهزاً فرآه الأسد فوثب عليه فضربه الرجل فلم يخطىء قلبه حتى قتله . ثم جاء الى ذلك النهر فنزع حذاءه وثيابه فاغتسل ثم خرج ولبس الثياب ونحن نراه ، ثم لبس فردة من حذائه واتكأ على جنبه وأطال الاتكاء ، فقلنا والله ما قصر ولكن فيم الاتكاء وعلى من يتيه ويتكبر ؟

فنزلنا اليه وهو على حاله فوجدناه ميتاً لا ندري ما أصابه ، فلما نزعنا عنه الحذاء من رجله إذا فيه عقرب صغيرة وقد لسعته في إبهامه فمات لوقته

فعجباً هذا الذي قتل الأسد قتله عقرب

المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2017
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى