هل الخضر عليه السلام حي ؟

اذهب الى الأسفل

هل الخضر عليه السلام حي ؟ Empty هل الخضر عليه السلام حي ؟

مُساهمة  المستشار في الأحد 06 مارس 2016, 9:36 pm


هل الخضر عليه السلام حي ؟ Images?q=tbn:ANd9GcRm8-p06_mgXNiRSvF-EXXr3GP9oxUdMZPRv14VCY8cnvwGcbcNAw

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف الناس في أمر الخضر عليه السلام اختلافاً متبايناً فقد اختلفوا في اسمه ونسبه ونبوته وحياته إلى الآن على أقوال:

- فذهب جماعة من العلماء إلى أنه حي وممن قال بذلك الإمام القرطبي في تفسيره 5/296 والإمام النووي وابن الصلاح ، والإمام العراقي في طرح التثريب وغيرهم

- وذهب آخرون إلى موته ، وممن قال بذلك البخاري ، واختاره أبو بكر ابن العربي ، والإمام ابن الجوزي في كتابه "عجالة المنتظر في شرح حال الخضر" ، وابن كثير في تفسيره وفي كتابه البداية والنهاية ، والشنقيطي في أضواء البيان وغيرهم ..

وقد استدل القائلون بحياة الخضر عليه السلام بأحاديث وآثار عن الصحابة والتابعين لم يصح منها شيء

قال ابن كثير في البداية : وقد تصدى الشيخ أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله في كتابه "عجالة المنتظر في شرح حالة الخضر" للأحاديث الواردة في ذلك من المرفوعات فبين أنها موضوعة ، ومن الآثار عن الصحابة والتابعين فمن بعدهم فبين ضعف أسانيدها ببيان أحوال وجهالة رجالها . وقد أجاد في ذلك وأحسن الانتقاد. انتهى

وقال ابن كثير في تفسيره 3/135: وذكروا في ذلك - أي القائلون بحياته - حكايات وآثاراً عن السلف وغيرهم ، وجاء ذكره في بعض الأحاديث ولا يصح شيء من ذلك .. وأشهرها حديث التعزية وإسناده ضعيف . ورجح آخرون من المحدثين وغيرهم خلاف ذلك واحتجوا بقوله تعالى: وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ [الأنبياء:34]
وبقول النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر : اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض .
وبأنه لم ينقل أنه جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا حضر عنده ولا قاتل معه ، ولو كان حيا لكان من أتباع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، لأنه عليه السلام كان مبعوثاً إلى جميع الثقلين : الجن والإنس ، وقد قال : لو كان موسى وعيسى حيين لما وسعهما إلا اتباعي
وأخبر قبل موته بقليل أنه لا يبقى من هو على وجه الأرض إلى مائة سنة من ليلته تلك عين تطرف.. إلى غير ذلك من الدلائل . انتهى

وقد عقد محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في كتابه أضواء البيان 2/420 فصلاً : أطال فيه النفس وأثبت بالمنقول والمعقول موت الخضر عليه السلام وهو مبحث نفيس نوصي السائل الكريم بمراجعته

وأما إلياس عليه السلام فالقول فيه كالقول في الخضر عليه السلام أنه قد مات لعموم الأدلة المتقدمة
قال ابن كثير في البداية والنهاية: وقد قدمنا قول من ذكر أن إلياس والخضر يجتمعان في كل عام من شهر رمضان ببيت المقدس وأنهما يحجان كل سنة ويشربان من زمزم شربة تكفيهما إلى مثلها من العام المقبل، وأوردنا الحديث الذي فيه أنهما يجتمعان بعرفات كل سنة، وبينا أنه لم يصح شيء من ذلك، وأن الذي يقوم عليه الدليل أن الخضر مات، وكذلك إلياس عليهما السلام. انتهى

والله أعلم

( مركز الفتوى )

المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2054
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل الخضر عليه السلام حي ؟ Empty رد: هل الخضر عليه السلام حي ؟

مُساهمة  المستشار في الأحد 06 مارس 2016, 9:47 pm


رقم الفتوى : 9302
عنوان الفتوى : من هو الخضر وهل هو حي أو ميت ؟
اسم المفتي : دار الإفتاء المصرية

تحدث القرآن الكريم عن عبد من عباد الله تقابل معه موسى عليه السلام ، وكان بينهما ما جاء فى سورة الكهف { فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما } الآية:65

وتحدثت السنة النبوية الصحيحة ، كما رواه البخارى وأحمد والترمذى عن هذا العبد الصالح باسم " الخضر" لأنه جلس على فروة بيضاء - هى وجه الأرض - فإذا هى تهتز من تحته خضراء

وإلى القراء أضواء بسيطة على شخصيته من حيث اسمه وحياته ونبوته :

يقول العالم الكبير كمال الدين الدميرى المتوفى سنة 808 ر فى كتابه الموسوعى "حياة الحيوان الكبرى" عند الكلام عن الحوت : إن اسم الخضر مضطرب فيه اضطرابا متباينا والأصح - كما نقله أهل السير وثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم كما نقله البغوى وغيره - أن اسمه " بليا " بفتح الباء وسكون اللام ، وأن أباه يسمى " ملكان " بفتح الميم وإسكان اللام وبالنون فى اَخره ، وكان من بنى إسرائيل ومن أبناء الملوك ، وفر من الملك وانصرف إلى العبادة

أما هل هو حى أو ميت ، فقد اختلف فى ذلك ، فقال النووى وجمهور العلماء : إنه حى موجود بين أظهرنا الآن ، وهذا الرأى متفق عليه عند الصوفية وأهل الصلاح والمعرفة
والأخبار عن الاجتماع به كثيرة، وقال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح : هو حى عند جماهير العلماء والصالحين ، والعامة معهم على ذلك وإنما شذ بإنكاره بعض المحدثين

وقال الحسن : إنه مات وقال ابن المناوى : لا يثبت حديث فى بقائه . وقال الإمام أبو بكر بن العربى : مات قبل انقضاء المائة ، ويقرب من جواب الإمام محمد بن إسماعيل البخارى لما سئل عن الخضر وإلياس عليهما السلام : هل هما فى الأحياء ؟ فقال كيف يكون ذلك وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم " لا يبقى على رأس مائة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد " والصحيح الصواب أنه حى

وقال بعضهم : إنه اجتمع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعزى أهل بيته وهم مجتمعون لغسله ، وقد روى ذلك من طرق صحاح ، والقرطبى فى تفسيره صحح حياته "ج 11 ص 41 "

واختلف فى الخضر هل هو نبى أو ولى . فقال القشيرى وكثيرون :
هو ولى، وقال بعضهم هو نبى . ورجَّحه النووى ، وقال المازرى : إن الأكثرين من العلماء على أنه نبى ومن قالوا : إنه نبى اختلفوا ، هل هو مرسل إلى غيره من الناس أو لا ؟

والأدلة على هذا الاختلاف فى الاسم والحياة والنبوة كثيرة لا يتسع المقام لها . وقد أوردت لك هذه الأقوال التى ليس فيها اتفاق على رأى لترى أنه لا يوجد نص قاطع يعتمد عليه فى هذه الأمور

فالثابت فى القراَن أنه عبد من عباد الله آتاه الله رحمة وعلما من عنده ، لكن هذا العبد يحتمل أن يكون نبيا ويحتمل أن يكون وليا أى رجلا صالحا، والثابت بالحديث أن لقبه الخضر، ولم يرد نص صرح فى كونه مات أو ما زال حيا حتى يقتله الدجال ، أو أن له لقاء آت مع بعض الأنبياء أو الأولياء ، أو أنه يلقى السلام على بعض الناس فيردون عليه التحية . كل ذلك ليس له دليل يعتد به . وفى الوقت نفسه لا يترتب على الجهل به عقاب ، ولا يؤثر على إيمان المؤمن ، فهو ليس من العقائد التى كلفنا بها الدين ، وأولى ألا نشغل بالبحث عنها كثيرا ، وفى كتب التفسير والتاريخ متسع لمن أراد المزيد

( مصدر الفتوى : موقع الأزهر )

المستشار
الـمديـر العــام
الـمديـر العــام

رقم العضوية : 2
ذكر عدد المساهمات : 2054
تاريخ التسجيل : 21/12/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى